الخيل العربي الأصيل


يرى الكثير من الناس أن أجمل مخلوقات الأرض بعد الإنسان هي الخيل بدون أن يساورهم في ذلك شك ، فلا طالما اقترن اسم الخيل في ذاكرتنا الجمعية بصفات الجمال والرشاقة والقوة وغيرها من الصفات المحببة للجميع ولا نكاد نتذكرها بصفة مشينة واحدة.ولعل هذا التميز له أسباب كثيرة منها ماهو ديني ومنها ما هو تاريخي بحكم أن الخيل قد رافقت البشر منذ الأزل في نضالهم المرير ضد الطبيعة القاسية ، هذا الوجود الذي لم يستطع الإنسان أن يتجاهله على الرغم من عصرنا الحالي بكل مافيه ، حيث استمر تواجد اسم الخيل في قياس قوة محركات السيارات والمراكب …الخ ولعل الحديث عن الخيل يجرنا تلقائيا الى الخيول العربية الأصيلة فما هي أسباب هذا التميز؟ وكيف استطاعت العرب الحفاظ على هذه السلالة دون تهجين ؟

العرب والخيل قصة عشق لا تنتهي !

عرف العرب الخيل منذ القديم حتى صارت مصدر فخر بينهم لحبهم للفروسية فحرصوا على المحافظة على أنساب خيولهم، وأن لا تختلط دماؤها بدماء غيرها من الخيول الهجينة ، وبلغ بهم حرصهم الى أقصى درجاته عبر التاريخ خاصة عند البدو حتى أصبح ذلك أشبه بالأمر المحرم عليهم ، حيث بلغ تعصبهم لحفظ دماء سلالة احصنتهم الصحراوية نقيةتماما ، كما أنهم حفظوا أنسابها بنفس القدر الذي حفظوا به أنسابهم ؛ حيث يذكر ابن الكلبي في كتاب “أنساب الخيل” أن أول من ركب الخيل هو إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام، وكانت وحوشاً تعيش في البراري حرة طليقة ولا تُركب وإنما كان الناس يصيدونها لأكل لحومها حتى سخرها الله عز وجل لإسماعيل وجعلها لخدمته، ويقال أن أول حصان في العالم ظهر في الجزيرة العربية، وهناك تناسلت وتكاثرت؛ وفي ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( اتخذوا الخيل واعتقبوها فإنها ميراث أبيكم إسماعيل ) ،ثم أفردوا كتباً اهتمت بصفات الخيل وأسمائها، مثل كتاب “أنساب الخيل في الجاهلية والإسلام وأخبارها ” لابن الكلبي، كتاب “الخيل” للأصمعي، كتاب “الأقوال الكافية والفصول الشافية في الخيل” للغساني، كتاب “الحلبة في أسماء الخيل المشهورة في الجاهلية والإسلام” للصاحبي التاجي، كتاب “حلية الفرسان وشعار الشجعان” لابن هذيل الأندلسي.

ولم تكن هذه المنزلة وليدة مع تكريم الاسلام فالعرب قدسوا الخيل في الجاهلية أيما تقديس فلم يكن العرب يهتمون بشيء من الحيوانات قدر اهتمامهم بالخيول، بل كان العربي ينزلها منزلة الأهل والأبناء، ويروى أنه من شدة محبة العرب للخيل كان أشرافهم يخدمونها بأنفسهم، فلا يتكل على غيره للقيام بتلك المهمة، حتى أن أحد حكمائهم قال” ثلاثة لا يأنف الشريف من خدمتهم: الوالدين والضيف والخيل”. ومن أطرف ما يمكن ان نستشف منه هذه القيمة حرب داحس والغبراء وهما فرسين تسابقا فقتلت احداهما قبل نهاية السباق لتنشب حرب بسببهما لأربعين عاما كاملة .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « الْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَأَهْلُهَا مُعَانُونَ عَلَيْهَا، فَامْسَحُوابِنَوَاصِيهَا، وَادْعُوا لَهَا بِالْبَرَكَةِ، وَقَلِّدُوهَا، وَلَاتُقَلِّدُوهَابِالأَوْتَارِ».

مميزات الحصان العربي الأصيل :

تعتبر الخيل العربية حيوان مميز وجذاب له العديد من الصفات المتفردة عن باقي الخيول العالمية ،كونها اقدم سلالات الخيل في العالم كله؛ ومن السهل التعرف عليها مقارنة بباقي السلالات، وينتمي لخمس عائلات عرفها العرب، وكل عائلة تمتاز بصفة تميزها عن غيرها، بينما تجتمع العائلات الخمس بصفة موحدة، وهي أن قدرة حمل الأكسجين في كريات الدم لديها أكثر من غيرها من الخيول الأخرى. هذا التميز له جانب معنوي وآخر تشريحي، وتكمن هذه المميزات فيما يلي:

– من الناحية التشريحية تتميز الخيول العربية بصغر حجم الرأس ولها عيون سوداء صافية براقة ولامعة ، كما أنها تتميز بالحدة .

– تكون منطقة الأنف كبيرة وواسعة مستديرة .

– كما لها عنق مقوس وظهر ضيق وصغير مما يسهل على راكبه التحكم فيه .

– منبت الذيل مرتفع والقوائم مستقيمة ، والعضلات بارزة و تتميز بالرشاقة والجمال الشديد .

– تعتبر فقرات الظهر أقل بفقرة عن باقي الخيول الأخرى( 23 فقرة )، وفي الذيل بفقرتين كاملين .

للحصان العربي الأصيل أذنان بارزتان ومنتصبتان مما يجعلها تتميز بسمع حاد ، والأذنان تدلان على حالة الحصان .

أما من الناحية المعنوية فتعتبر الخيول العربية من أذكى الخيول على الإطلاق ، وهي تتميز بالفطنة وحب التعلم والصبر على المشقات والمسافات البعيدة ، و لا مناص عند الحديث عن الخيل العربية دون ذكر أهم صفة من أهم صفاتها ألا وهي الوفاء لصاحبها والتضحية من أجله . الدفاع والطاعة لصاحبها حيث يقال أن منادتها تغني عن عقالها ، فالعربي عندما يبيت في البر يقوم بربط يده في لجامها فتحرسه طيلة الليل من المخاطر. كما أنها لا تفارق صاحبها إذا سقط عن ظهرها .

وفي آخر معرض حديثنا عن الخيل العربية الأصيلة لابد من التطرق الى أنها أصبحت مصدرا لتحسين السلالات الأخرى حيث يتم استيرادهالهذا السبب. فالحصان العربي الأصيل ونقاء دمه واحتفاظه بنسبه وأصوله، بكل ما لها من مميزات جعلته محط أنظار العالم، لاسيما من محبي الخيل وقادة الجيوش والنبلاء والملوك، فكان لهذا الحصان دور رئيسي في تطوير سلالات الخيل العالمية .

أسماء أعضاء الخيل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.