يوميات حنين(الفصل الثالث)


احمد!

اجابته هكذا و هي تتذكر اصدقاء الطفولة

فقال نعم احمد لقد درست معه، اليس كذلك

اجابته و ابتسامه تعلو وجهها نعم احمد صديق طفولتي واخي

فقال الا تذكرين عبد الرحمن ، جاء في بالها مباشرة صديق قد كان يجلس بجانبها في المدرسة لكن مرة زمن طويل جدا لم تره فيه فهو قليل الاختلاط بالناس و خاصة الفتيات.

قالت مباشرة عبد الرحمن ******* و هي تبتسم كانها حصلن على جائزة كبيرة

فقد كان اكثر من صديق و قتها فاجاب قائلا مازلتي تتذكرينني؟ 😊

بقيا يتحدثان حتى توقفت الحافلة فيخبره بان عليها الذهاب و انها ستتحدث معه لاحقا حين تصل الى المنزل.

نزلت من الحافلة و بدات تحكي لصديقتها بسعادة كبيرة حتى قاطعه رنين الهاتف و اذا به ذلك الجندي يتصل

اجابته حتى تخبره بان لا يتصل ثانيه سكت قليلا ثم قال : الا تريدين تعرفي من انا و كيف حصلت على رقمك ثم ان لم تريدين ان اتصل فلن افعل

تملكها الفضول و قالت؛: من انت؟

قال : الم تعرفيني حقا؟؟ 😏

قالت لا فا جابها فكري قليلا في اسمي ستعرفين

قالت اسمك عبدو كما قلت و هو اختصار ل 😌 لا سم عبد الله او عبد الرحمن

سكتت قليلا لتجمع الامر في عقلها ثم قالت : انت عبد الرحمن!! 😍 فا جابها بنعم هل يكمن ان اتصل بعد الان 😂

ف اجابته بنعم و اتمت الطرق تتحدث معه و هما يتذكرون ايام الطفولة و فجأة جاء في عقلها سؤال


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.