النعجة و الذئب


هل النعجة ضحية للذئب ام ضحية غباءها؟

في الغالب يظن الناس ان الئب يقوم بإصطياد النعاج عن طريق الهجوم عليها .الا ان هذا ليس صحيحا تماما

فالئب لا يفعل شيئا غير ان يشعر الضحية بالغرور.فهو يجلس طويلا يختار ضحيته من بين النعاج و يتخين الفرصة المناسبة للهجوم لكن ليس للقتل،وبعد ان يختار الضحية يهجم بشراسة و يشتت جمع النعاج و يذهب الى ضحيته المختارة ويقوم فقط بجرحها او حتى خدشها خدشا صغيرا قد لا يلاحظ ، ثم يهرب لتظن بعدها النعجة انها اقوى منه وهو لم يستطع المساس بها فيزداد غرورها على الاغلب .هنا تسعى وراءه بكل قوة لانها تظن حينها انها الاقوى وبدون شعور منها تجد نفسها تركض خلفه خارج القطيع و بعيدا عن ملاذها ،لوحدها في مواجهة ذئب عرف كيف يستدرجها بذكاء ليس له مثيل

وينتهي بها وجبة للذئب في حين كانت تظن انها الصياد.ونسيت انها مهما كانت قوية وسط القطيع فهي ضعيفة ضعف الورقة في مهب الريح امام هذا الذئب

ومن هنا نستطيع ان نسأل هل النعجة كانت ضحية الذئب ام ضحية الغباء و الغرور !

ويمكن تطبيق هذه القصة على واقعنا فالحب شبيه بقصة الذئب

فشبابنا اصبحو كالذئاب البشرية يصطادون الاضعف ممن تظنن انهن ادرى بالحب و الرجال .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.